الانتربول في فلسطين


المحامي سمير دويكات

الانتربول هي اختصار لكلمة الشرطة الدولية وبالانجليزية تعني (International Police) وهي خارجة من منظمة الشرطة الجنائية الدولية وبالانجليزية تعني (InternationalCriminal Police Organization)، وهي من كُبريات المؤسسات الدولية واكبر منظمة شرطة دولية تأسست في عام 1923 مكونة من 190 دولة في العالم ومقرها الرئيس فرنسا ولها فروع في كافة أنحاء العالم وتنطق بالعربية والانجليزية والفرنسية والاسبانية.

إن انضمام فلسطين إلى هذه المنظمة لا شك خطوة ايجابية، فهي تعطي مؤشرات ايجابية على مستوى مطاردة كل الجنائيين الذين يمكن أن يرتكبوا جرائم ويهربون إلى الخارج وكذلك تبادل البيانات بخصوصهم ويمكن أن تشكل أداة ضغط على المجرمين الصهاينة.

لكن يمكنها أن تصطدم ببعض الإجراءات وهي أن فلسطين مطالبة بتقديم ضمانات حقيقية لاستقلال أجهزتها وفعاليتها وخاصة في الشرطة والنيابة والقضاء والمؤسسات الدولية ذات العلاقة وتحتاج إلى جيش من المستشارين القادرين على التعامل مع هذه القضايا بحرفية عالية وذات المستوى المطلوب.

كذلك يلزم الانضباط وتحقيق جوانب العدالة في محاكمات عادلة وعالية في المستوى، والتي ربما تكون المؤسسات على الأرض لا تستطيع خدمة ذلك في هذا الوقت وهي تحتاج إلى مراجعة شاملة وحقيقية.

كما انه وان أرادت الدولة الفلسطينية ذلك عليها أن تحصن مواطنيها في اتفاقيات ذات علاقة ومرتبطة فيها وذلك من خلال تحصين الفلسطيني الذي يمنع الدستور تسليمه مع محاكمته على أية جريمة في أجهزة الدولة وان يقضيها في فلسطين وهو ما يمكن أن يشكل حالة ايجابية في التعاطي مع كل ما هو قانوني في سياق المطالبات الدولية.

وهي فرصة لان تقوم فلسطين بتطوير وتفعيل أجهزتها القضائية والشرطية وخاصة ما يتعلق بتنفيذ أحكام المحاكم وقراراتها التي ربما تعطل لسنوات طويلة.





طباعة الصفحة

تم بواسطة : اماني وزوز 2017-10-01 07:19:31
التعليقات

  ملاحظة: التعليقات تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.

 

 

اخبار سريعة

Loading...